درس رائع مع رجل من التاريخ الحديث الزعيم السوداني إسماعيل الأزهري

آخر تحديث : الأحد 22 أبريل 2018 - 2:49 مساءً
درس رائع مع رجل من التاريخ الحديث الزعيم السوداني إسماعيل الأزهري

————————————— الزعيم السوداني إسماعيل الأزهري رئيس وزراء السودان الأول 1954- 1956 ورئيس جمهورية السودان الثاني 1965 – 1969 ……………………………………………………………

عندما ذهب الوفد السودانى فى الخمسينات لمقابلة ملكة بريطانية والتفاوض مع صاحبة الجلالة على استقلال السودان وخروج الإنجليز من السودان برئاسة الزعيم إسماعيل الأزهرى ..

تعمد الأزهرى الجلوس على عرش وكرسى الملكة البريطانية ..

مما أصاب مسؤول المراسم الملكية بالدهشة والارتباك والحرج ..

فدنا من الزعيم الأزهرى يحدثه بأدب وبصوت خفيض لقد أخطأت ياسيدى الرئيس فى البروتكول هذا كرسى الملكة صاحبة العرش!! فانتفض الأزهرى شامخاً يزأر كالأسد وهو يوجه كلامه لكل الحضور بصوت جهوري طلق وإنجليزية سلسلة سليمة : لا يا ابنى أنا لم أرتكب خطأً بروتكولياً كما زعمت ..

لقد تعمدت الجلوس على كرسى عرش مملكتكم لكي اثبت لكم أيها البريطانيين وأثبت للجميع إنكم لا تطيقون جلوسى على مجرد كرسى يرمز للعرش ولو لبضع دقائق … بينما تعطوا أنفسكم الحق فى الجلوس على عرش بلادى خمسة وخمسون سنة دون وازع أو ضمير ..

ثم قام ليجلس على الكرسى المخصص له بعد أن دوت القاعة بالتصفيق من الجانبين السودانى والبريطانى …..

وفى اليوم التالى صدرت الصحف البريطانية وعلى رأسها التايمس والديلى والغارديان وفى مقدمتها وفى الصفحة الأولى مانشتات وبالخط العريض : الزعيم الأزهرى يلقن الإنجليز درساً قاسياً …

باللّه عليكم أليست هذه رجوله نادرة ؟ .. هل هناك سياسى أروع وأذكى منه ؟ …

وهل من رجل غير هذا الاسد السودانى يقدر يجلس على كرسى وعرش ملكة بريطانية أكبر إمبراطورية عرفها العالم فى ذلك الزمان … ………………………………………………

والحديث عن الأزهرى يحتاج لمجلدات ولكننى سأختم لكم بموقف لا أعتقد أنه يتكرر فى مثل هذا الزمان ..

حكى سواق الزعيم الأزهرى أنه خرج معه فى مشوار الساعة الخامسة مساء ولم يكن يعرف وجهته إلى أين حتى وجد نفسه أمام قهوة يوسف الفكى بأم درمان وطلب منه الزعيم التوقف هنا … لماذا لا أدرى؟

وعندما رأى يوسف الفكى عربة الرئيس جاء مهرولاً إليه يسلم عليه ويحيه … فيبادره الزعيم الأزهرى : سلفني 30 جنيهاً ؟ يقول السائق واللّه كاد أن يغمى علي !

هذا الرجل نزل علمين لكي يرفع علم السودان والآن يستدين 30 جنيهاً من سيد قهوة ؟

لا والأدهى أن صاحب القهوة أعتذر بأنه لايملك هذا المبلغ الآن؟

ويعود الزعيم دون أن يحصل على هذا المبلغ الزهيد والذى كان يريد أن يدفع منه راتب السواق 10 جنية والطباخ خمسة جنية والغسال 2.5 جنية ويحضر مستلزمات لمنزله ببقية السلفة. …..

ما هذا النبل وما هذا الصدق وما هذه الأمانة ؟؟؟

زعيم يجلس على كرسى العرش البريطانى ويأتى باستقلال السودان ويموت معدم فقير.

واليوم أشباه الرجال ولا رجال يسرقون شعوبهم المليارات بلا حياء أو ضمير أو خجل.

رحم اللّه الزعيم إسماعيل الأزهري.

رابط مختصر
2018-04-22 2018-04-22
امير حسن